تقدم وانهيار مدينة قابيليه الأسطورية

من المفترض أن مدينة قابيليه  تحمل اسم الإلهة الأم التراقية قيبيلا، المصورة على نحت بارز في المعبد الصخري "زايتشي فراخ". وفي سفح هذا المرصد الفلكي القديم بالتحديد نشأت إحدى أكبر المدن الثقافية والتجارية في أراضي تراقيا القديمة. قابيليه هي المدينة التراقية الوحيدة في بلغاريا والتي تم دراستها كاملة. وبقاياها منثورة قرب مدينة يامبول الحالية. وفي أيامنا هذه تم ترميم جزء من بقاياها وبعض آخر من اللقى المكتشفة هناك تزين واجهات المجموعة التحفية المعاصرة والمبنية في غطار مشروع أوروبي بقرب من المحمية الأثرية.

لا توجد مدينة معاصرة في منطقة قابيليه القديمة وهذا يسهل عملية الحفريات الاثرية وعملية الحفاظ عليها. من المفترض أن أسس قابيليه وُضعت في أواخر الالف الثاني قبل الميلاد وبمرور الزمان تم تشييد مباني المدينة وأسوارها المحصنة وأبراجها الدفاعية وباقية مبانيها السكنية وشوارعها ومعابدها. وفي 341 قبل الميلاد استولى على المدينة أكبر غزاة العالم الكسند المقدوني غير أن المدينة وبعد انهيار إمبراطوريته انضمت مرة ثانية إلى ملك القبيلة الأودريسية التراقية وتحولت إلى مقر سلالة سبارتوك وثم فيما بعد لسلالة سكوستوك. وفي نهاية القرن الثالث ومطلع القرن الثاني قبل الميلاد ازدهرت المدينة ازدهارا كبيرا وازداد عدد سكانها إلى ما فوق 7000 نسمة. وعثر علماء الآثار فيها على آثار معبد مكرس لإلهة أرثميذا – راعية السكان المحليين ومذبح مكرس لإله أبولون والعديد من المباني التجارية والساحة الواسعة ومخزن الحبوب. "استنادا غلى ما عثرنا عليه من اللقى يمكننا القول إن هناك عاش أناس متمكنون كثيرون"، اعتقد ستيفان باكارجييف، مدير المتحف المحلي للتاريخ في يامبول. وتدل الأواني المصنوعة ببراعة والحلي الرائعة الغنية الزخاريف والعديد من الأوعية للخمر والزيت المختومة بخواتم ملوط اجانب على أهالي متمكنين. بل كانت المدينة تتمتع بمقر ضرب المسكوكات الفضية والبرونزية المزين بصورة إلهة ارثيميذا. ثم في الفترة الرومانية تحولت المدينة إلى أحد أكبر المعسكرات في مقاظعة تراقيا. "تم اكتشاف 15 موقعا معماريا ، من بينها أسوار محصنة لها ابراج دفاعية وحمامات رومانية ومعابد مسيحية قديمة"، اضاف السيد باكارجييف. تم ترميم بعض المباني فيها وهي الآن سهلة الوصول، المزيد:

"قابيليه أحد أكبر المراكز للمسيحية القديمة في الأراضي البلغارية والمصلى العائد تاريخه إلى القرن الرابع، ربما يكون أكبر من مثيلتها في البلاد. ووفق المصادر التاريخية شارك الأسقف  سيفيروس، أسقف مدينة قابيليه في المجمع المسكوني الثاني  في سيرديكا في 342.

وبتشابه مع باقية المدن شهدت المدينة فترة ازدهارها وفترة انهيارها. فقد انهار حول الألف الأول بعد الميلاد  بعد أن غزته القبائل الهمجية.

"على الارجح كانت من بين هذه القبائل الآفار والسلاف والبلغار القدامى. وشهدت المنطقة في تلك الفترة زلزلة هائلة غيّرت مجرى نهر تونجا، مما أدت إلى تعطيل مجاري الصرف الصحي وبدأ المحليون في هجرتهم من المنطقة.

وكان ذلك نهاية مدينة قابيليه ونعرف اليوم عن ماضيها الماجد من بقاياها والمجسمات التي تعرض لنا نمط حياة سكانها.  


More from category

لقاءات على الطريق: „If I love grad“

بحث عن ترجمة في قاموس " ايفايلوفغراد "، لأنك لن تجد ذلك. هذا هو الشعور الذي سوف تحسه إذا وجدت نفسك في "ايفايلوفغراد". المكان الذي لا تريد مغادرته حيث تشعر بالاسترخاء والراحة، بعيدا عن الصخب المعتاد والإجهاد. هنا يجتمع التاريخ من عصور بأكملها. آثار..

نشر بتاريخ ٢٦‏/١٠‏/٢٠١٦ ١٢:١٥ م

2016 كان عاما ناجحا للسياحة البلغارية كيف يمكن أن يتكرر هذا النجاح في العام المقبل؟

زار أكثر من 6 ملايين سائح أجنبي بلغاريا هذا العام، أي  بنسبة 16% أكثر مقارنة مع عام 2015. وإذا اضفنا البلغار، فان عددهم الإجمالي يتجاوز 8 ملايين. "لدينا بيانات من 1991 وجميعها تظهر أن عام 2016 كان الأكثر نجاحا مقارنة بالسنوات السابقة"، قال وزير..

نشر بتاريخ ١٤‏/١٠‏/٢٠١٦ ١١:٤٩ ص

دولني باراسيل - الجنة على مرمى حجر من صوفيا

في الدوار الثقيل لتخبطنا اليومي، نتوقف أحيانا للحظة لنحلم بالأراضي الغريبة أو الرومانسية من طفولتنا ونحن لا ندرك كيف يمكن تحقيق أحلامنا. الطريق إلى أبواب الجنة 40 دقيقة من صوفيا بباصات النقل بين المدن. هناك، بين جبال بلانا ولوزن، على الضفة اليسرى من نهر..

نشر بتاريخ ٢٤‏/٩‏/٢٠١٦ ١٠:٣٠ ص