نظام موحد يربط في الوقت الحقيقي الفنادق مع وزارة السياحة، وكالة الإيرادات الوطنية ووزارة الداخلية

Photo: أرشيف

نظام موحد للمعلومات السياحية (استيا) سوف يربط في الوقت الحقيقي السجلات من الفنادق مع وزارة السياحة، وزارة الداخلية، وكالة الإيرادات الوطنية والبلديات. هذا، ما ينص علىه إدخال تعديلات على قانون السياحة. ومن المتوقع أن يؤدي النظام إلى تخفيف القطاع والمساهمة في جمع أفضل من عائدات السياحة. كما، وسيتم القدوم على إجراء سهل لتبادل ومعالجة البيانات من سجلات السياح استيعاب قناة اتصال مباشرة بين أصحاب الفنادق وEstill. القانون يخلق الوضوح بشأن المعلومات عن السياح القادمين في Estill. وتضم المجموعة الأولى بيانات للسياح البلغاريين، والسياح من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى الدول في اتفاق المنطقة الاقتصادية الأوروبية ومن سويسرا. بالنسبة لهم، سيكون أصحاب الفنادق ملزمين لتوفير المعلومات فقط حول عددهم، الجنسية، تاريخ التسجيل والمغادرة. الفئة الثانية من البيانات ، تقدم عن السياح الأجانب الآخرين، وهي تقديم والاحتفاظ بالبيانات حول الاسم وتاريخ الميلاد والجنسية ورقم وسلسلة وثيقة الهوية. البيانات عن السياح في النظام الموحد لاستيا لن يكون علنيا. ويحق الوصول إليها من قبل الكيانات القانونية فقط.


More from category

لقاءات على الطريق: „If I love grad“

بحث عن ترجمة في قاموس " ايفايلوفغراد "، لأنك لن تجد ذلك. هذا هو الشعور الذي سوف تحسه إذا وجدت نفسك في "ايفايلوفغراد". المكان الذي لا تريد مغادرته حيث تشعر بالاسترخاء والراحة، بعيدا عن الصخب المعتاد والإجهاد. هنا يجتمع التاريخ من عصور بأكملها. آثار..

نشر بتاريخ ٢٦‏/١٠‏/٢٠١٦ ١٢:١٥ م

2016 كان عاما ناجحا للسياحة البلغارية كيف يمكن أن يتكرر هذا النجاح في العام المقبل؟

زار أكثر من 6 ملايين سائح أجنبي بلغاريا هذا العام، أي  بنسبة 16% أكثر مقارنة مع عام 2015. وإذا اضفنا البلغار، فان عددهم الإجمالي يتجاوز 8 ملايين. "لدينا بيانات من 1991 وجميعها تظهر أن عام 2016 كان الأكثر نجاحا مقارنة بالسنوات السابقة"، قال وزير..

نشر بتاريخ ١٤‏/١٠‏/٢٠١٦ ١١:٤٩ ص

دولني باراسيل - الجنة على مرمى حجر من صوفيا

في الدوار الثقيل لتخبطنا اليومي، نتوقف أحيانا للحظة لنحلم بالأراضي الغريبة أو الرومانسية من طفولتنا ونحن لا ندرك كيف يمكن تحقيق أحلامنا. الطريق إلى أبواب الجنة 40 دقيقة من صوفيا بباصات النقل بين المدن. هناك، بين جبال بلانا ولوزن، على الضفة اليسرى من نهر..

نشر بتاريخ ٢٤‏/٩‏/٢٠١٦ ١٠:٣٠ ص