بافل كويتشيف ومنحوتاته "أوه، ايتها الأيام سعيدة" في غاليري "رايكو الكسييف"

Photo: أرشيف شخصي

في حين نتساءل أكثر وأكثر في أي زمن نعيش، أحد أبرز النحاتين البلغاريين والمعترف بها عالميا قرر النحات البلغاري بافل كويتشيفدعوة الجمهور الى معرضه " أوه، أيتها الأيام السعيدة". قبل أيام قليلة في صوفيا في غاليري "رايكو الكسييف" حيث افتتح أحدث مشروع فني بعنوان "أوه، ايتها الأيام السعيدة ...!".

Снимка

" تعرفون، مسرحية صموئيل بيكيت " أوه، ايتها الأيام السعيدة "، التي أعجبتني كثيرا. منذ سنوات أدتها تاتيانا لولوفا في المركز الثقافي الهنغاري في عرض كبير وقلت مع زوجتي أنه عندما يحدث شيء جيد أو نتذكر شيئا لطيفا نقول " أوه، ايتها الأيام السعيدة "، و هكذا حتى اليوم. والآهات الثلاثة، التي ترونها في عنوان المعرض هي مني. فهي تشبه الأنين، والبكاء، لأنه عندما تكون في قمة سعادتك تذهب التفكير في أن هذه السعادة ستنتهي. تلك الآهات الثلاثة هي مثل صدى السعادة التي كانت ولا ينبغي أن تنساها "- يقول كويتشيف.

Снимка

إعادة صدىالسعادة في المشروع هي طريقة مثيرة للاهتمام من خلال العودة إلى الماضي، فضلا عن رسومات الأطفال من أبنائه وأحفاده وهي تنحدر من سقف الغاليري. فهم مؤلفي المعرض الى جانب بافل كويتشيفويبتسم مفكرا أنه لم يطلب منهم تصريح رسمي لاشراكها، لكنه يأمل أن لا يدينونه لأنهم أسرته.

"أعرض ثمانية تماثيل ورسوم الأطفال. ستة من التماثيل هي للأطفال الصغار، ابنتاي وأحفادي الأربعة الذين "يحلقون" في الفضاء، معلقة مع صور بالأبيض والأسود، وبينها مثل تساقط الثلوج تتدلى رسومات الأطفال. اثنين من التماثيل المستلقية الكبيرة ، ذكر وأنثى، وفيها يمكن أن تعرف كل من الوالدين - جميع الأمهات والآباء والأجداد، لذلك لم اضع لهم صورا. وكانت رسومات الأطفال مهمة جدا بالنسبة لي لأنها هي النقاء المطلق في الفن ".

Снимка

"أوه، ايتها الأيام السعيدة" يمكن مشاهدته حتى نهاية نوفمبر تشرين الثاني. بافل كويتشيفلديه إجابة واضحة جدا على السؤال: "من الذي يريد أن يرى معرضه؟".

"في هذا المعرض أريد أن أناشد الجميع تماما وأذكرهم بأسعد اللحظات والأيام، لأن الجميع لديه جزء منها. أهدي المعرض لجميع الآباء والأمهات والأطفال والأحفاد.

يقول بافل كويتشيفأنه لا يتتبع عدد معارضه . "تقريبا منذ عام 1989 يجب أن يكون 24-25. ولكن يجب أن أقول أنها كلها مختلفة جدا - مع مواضيع مختلفة وحلول نحتية ، "- يقول الفنان. اليوم، بعد ستة أشهر يقدم على تحديه النحتي الآخر - دعونا نتذكر الأيام السعيدة. وكيف سوف تستمر في خلق خرافة النحات؟

"أوه، أنا لا أحب أن أتحدث في وقت مبكر عن عملي. لدي اثنين أو ثلاثة أفكار، ولكنني لم أبدأ العمل عليهابعد لأنني لا أحب أن اقدم على عدة مشاريع في وقت واحد. وما أن شرعت في مهمة اقوم على انهائها فقط للقيام بذلك بوعي. "

More from category

الفنان بويكو كوليف - بمعرض "حي"، أطعم الروح باللوحات الغنائية

قدم غاليري "نيوانس" مؤخرا معرضا جديدا للفنان بويكو كوليف، والذي سيستمر حتى 11 ديسمبر كانون الاول. وقدم المعرض   الكاتب ليوبو  ديلوف - الابن وجمع من أهل الفن والمعجبين . وعند تقديمه المعرض قال صاحب الغاليري  ايجور ماركوفسكي. يتم تمرير لوحات بويكو كوليف في..

نشر بتاريخ ٣‏/١٢‏/٢٠١٦ ١٠:٠٠ ص

المبدع الإذاعي توما سبروسترانوف يتلقى جائزة "العصر الذهبي"

المحرر الموسيقي ومقدم البرامج في الاذاعة الوطنية البلغارية توماسبروسترانوف  تلقى جائزة  "العصر الذهبي"، التي تمنحها وزارة الثقافة للشخصيات التي ساهمت في تطوير الثقافة البلغارية والهوية الوطنية. الفائزين هذا العام هم فنانين استثنائيين مثل ليوبين..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ٢:٢٥ م

"جسور النور" - معرض لأعمال فالتشان بتروف والثمين من مجموعة متحف التاريخ الوطني

إلى حلول السنة الجديدة يمكننا مشاهدة المعرض الرائع - "جسور النور"، في متحف التاريخ الوطني. حيث يجمع المعرض أكثر من 50 عمل فني للفنان البلغاري الشهيرفالتشانبتروف وقيم المتاحف الغنية. نضجت فكرة هذا المعرض لسنوات. "كنا قد رأينا لوحاته، وبعد ذلك رأينا أكثر..

نشر بتاريخ ٢٧‏/١١‏/٢٠١٦ ١٠:٠٠ ص