"جسور النور" - معرض لأعمال فالتشان بتروف والثمين من مجموعة متحف التاريخ الوطني

إلى حلول السنة الجديدة يمكننا مشاهدة المعرض الرائع - "جسور النور"، في متحف التاريخ الوطني. حيث يجمع المعرض أكثر من 50 عمل فني للفنان البلغاري الشهيرفالتشانبتروف وقيم المتاحف الغنية. نضجت فكرة هذا المعرض لسنوات. "كنا قد رأينا لوحاته، وبعد ذلك رأينا أكثر من ذلك بكثير - تقول الدكتورة إلكا بينكوفامنمتحف التاريخ الوطني، يعيد الفنان خلق قصص ثراسيا المختلفة، والكنائس، والسفن الجميلة. وقررنا أن نقيم المعرض "في المعرض يمكن رؤية الآثار التاريخية، والأشياء منباناغوريشتهوكنز روغوزين من جبانة أبولونيابونتيكا، واللوحات النذرية الرخامية للفارس التراقي والأيقونات واللوحات الكنيسة، والمنحوتات العتيقة.

Снимка

الفريق الذي فاز بالمشروع من قبل وزارة الثقافة لإقامة معرض مؤقت. قرر اعطاء استمرارية بين الآثار الثراسية، الوثنية والمسيحية. ثم ولدت فكرة المعرض كدورة واحدة - للشمس.

" جاءت الفكرة من الفصول الأربعة التيرسمها فالتشان في لوحاته الرائعة مع شخصيات مختلفة - تقول إلكا بينكوف. بالطبع، انه كفنان يفسر الرموز خارج سياقها التاريخي. إلا أننا وضعنا هيكل مواضيعي كامل مع أهميتها في العصور القديمة. ومن المهم كيف تغيرت هذه المسألة في المسيحية، وكيف تنكسر من خلال نظرة الفنان البلغاري الحديث الذي هو على الأقرب فنان بلقاني ويؤكد على هذا دوما. ويبدأ مع دائرة الشمس ومع فصول السنة، وربطنا الإيمان المتعلق باورفيوس التراقي مع المسيحية، كما أن هناك العديد من الأشياء التي تدخل في ذلك. حتى صورة أورفيوس، ولكن في سراديب الموتى الرومانية في المسيحية المبكرة قدمت باعتبارها الراعي الصالح أو المسيح نفسه. وهكذا فعلنا بالضبط هذا الهيكل الموضوعي. ودائرة الشمس، التي هي إلهية، هي أيضا بشرية. وكانت هناك مخاوف كثيرة من الفريق بأكمله ألا نعبر حدود الإيمان، وأيضا ألا نفرط بأي شيء. لذا كان من الصعب جدا تجميع النصوص وترتيب جميع المعروضات. ولكن أعتقد أننا لم نخطو أبعد من الحدود التي لا ينبغي تجاوزها - هذا الإيمان، لإعطاء الاستمرارية ".

Снимка

تعرض فريق تمشيا مع الاتجاهات الحديثة في الجمع بين المعارض مع الموارد وغيرها من الفنون ، استند في هذه الحالة على الإضاءة المسرحية. وعلاوة على ذلك، كانت الفنانة ايلينابوياجييفا كان لها تجربة كمصمم. وترافقت اللوحات مع مواضيع الأبدية من دورة الحياة والموت والولادة، ليصل إلى المعرفة الحقيقية، والبذرة الإلهية في فلسفات مختلفة. وإلى الأعياد، التي حافظت على التقاليد و الطقوس منذ قرون.

Снимка

المعرض هو قضية عامة لفلتشان بتروف، والدكتور إلكا بينكوفا وزميلتها الدكتورة ليوبافا غورغيفا، الذين يعملون في مجال التاريخ والثقافة القديمة. ومؤرخي الفن الشباب الدكتورة لورا نينكوفسكا والدكتور تسفيتا ايفلوغييفا ـ كاتساروفا الذين حصلوا على "معمودية النار" في التعامل مع المعرض.

Снимка

"المعرض ذاته ينطوي على التعاون من الناس من مختلف المجالات. على سبيل المثال، كما سبق ذكره اسم الفنانة ايلينا بوياجييفا جنبا إلى جنب نجحنا في إنشاء سينوغرافيا المعرض – تقول ليوبافا غورغيفا. - في الواقع، نعترف أنه كان تحديا كبيرا ، تجربة واحدة، أول محاولة للجمع بين أشياء في أمر من هذا القبيل. وأود أن أقول أيضا أن المعرض إلى جانب المعروضات، معروفة للجمهور مثل كنز روغوزين والنسخ من الكنز الذهبي لباغوريشته والأيقونات واللوحات الكنيسية من صندوق المتحف تشارك للمرة الأولى ولوحة جدارية لمشاهد "العذراء مريم "من الكنيسة في بوتفغراد، ومنحوتة بارزة مثيرة للغاية تصور التنين السبعة مع تيجان من ايفايلوغراد. قدمت في المعرض من خلال جهود زميلنا من المتحف، الذي كان يقوم ببحوث في هذه المجالات، وتمكن من تسوية هذه المعارض لاستضافتنا ".


More from category

الفنان بويكو كوليف - بمعرض "حي"، أطعم الروح باللوحات الغنائية

قدم غاليري "نيوانس" مؤخرا معرضا جديدا للفنان بويكو كوليف، والذي سيستمر حتى 11 ديسمبر كانون الاول. وقدم المعرض   الكاتب ليوبو  ديلوف - الابن وجمع من أهل الفن والمعجبين . وعند تقديمه المعرض قال صاحب الغاليري  ايجور ماركوفسكي. يتم تمرير لوحات بويكو كوليف في..

نشر بتاريخ ٣‏/١٢‏/٢٠١٦ ١٠:٠٠ ص

المبدع الإذاعي توما سبروسترانوف يتلقى جائزة "العصر الذهبي"

المحرر الموسيقي ومقدم البرامج في الاذاعة الوطنية البلغارية توماسبروسترانوف  تلقى جائزة  "العصر الذهبي"، التي تمنحها وزارة الثقافة للشخصيات التي ساهمت في تطوير الثقافة البلغارية والهوية الوطنية. الفائزين هذا العام هم فنانين استثنائيين مثل ليوبين..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ٢:٢٥ م

بافل كويتشيف ومنحوتاته "أوه، ايتها الأيام سعيدة" في غاليري "رايكو الكسييف"

في حين نتساءل أكثر وأكثر في أي زمن نعيش، أحد أبرز النحاتين البلغاريين والمعترف بها عالميا قرر النحات البلغاري بافل كويتشيفدعوة الجمهور الى معرضه " أوه، أيتها الأيام السعيدة". قبل أيام قليلة في صوفيا في غاليري "رايكو الكسييف" حيث افتتح أحدث مشروع..

نشر بتاريخ ٢٦‏/١١‏/٢٠١٦ ١٠:٠٠ ص