Bulgarian National Radio © 2021 All Rights Reserved

المطران عطاالله حنا رئيس أساقفة سبسطية يزور بلغاريا عشية عيد الميلاد المجيد

Photo: www.bg-patriarshia.bg

إذا كنت ممن يهتمون بالقضية الفلسطينية فيستحيل أن تجهل اسم المطران عطاالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس إذ هو من أبرز الشخصيات المتعلقة بهذه القضية. كما أن بلادنا تتشرف بزياراته التي يقوم بها سيادته وإلقاء محاضراته المكرسة للمشاكل التي تعاني منها منطقة الشرق الأوسط والتي يدعو فيها جميع البشر إلى الإخاء والمحبة والاحترام بغض النظر عن الانتماء الديني. ناهيك عن كونه قد حصل على دكتوراه فخرية في اللاهوت من المعهد اللاهوتي في العاصمة صوفيا. وقبل بضعة أيام زار بلادنا من جديد عشية عيد الميلاد المجيد وألقى محاضرة في فندق "موسكو" الثلاثاء الماضي تناول فيها تاريخ القضية الفلسطينية والعلاقات بين الطوائف الدينية في الشرق الأوسط ومكافحة التطرف وغيرها من المسائل المتعلقة بتلك المنطقة. كما أنه لم يفته في أثناء المحاضرة التأكيد على منتهى أهمية القدس الشريف بالنسبة إلى المسيحية قائلا:

"إذا ما أردنا أن نتحدث عن القدس مسيحيا نحن نتحدث عن المدينة التي فيها قدم المسيح كل ما قدمه للإنسانية ومنها انطلقت رسالته إلى مشارق الأرض ومغاربها. القبر المقدس موجود في القدس، طريق الآلام موجودة في القدس. المكان الذي التقى فيه السيد المسيح مع تلاميذه موجود في القدس. ولذلك لا يحق لأي جهة في هذا العالم أن تتجاهل أهمية القدس في المسيحية باعتبارها أم الكنائس، الكنيسة الأولى التي شيدت في العالم."

وفي سياق متصل شدد المطران على موقفه المعادي للعنف الطائفي وقناعته برسالة الأديان الشريفة حيث قال:

"ونرفض العنف الذي يمارس باسم الدين لأنني أعتقد بأن الأديان الموجودة في عالمنا هي ليست موجودة لكي تكون أسوارا بين الناس وإنما لكي تكون جسور محبة وإخاء بين المنتسبين إلى الأسرة الإنسانية الواحدة التي خلقها الله. لا نعتقد أن الدين هو سيف مسلط على رقاب الناس ولا نعتقد أن الدين يحلل ما حرمه الله وهو الاعتداء على الكرامة الإنسانية وعلى الحياة البشرية."

وتطرق المطران في جزء محاضرته الذي خصصه لتاريخ القضية الفلسطينية إلى نكبة شعبه التي حلت به عام 1948 مؤكدا أن كل الفلسطينيين تم استهدافهم حيث لم يميز العدوان بين مسيحي ومسلم. وأفصح عن أسفه الشديد وحزنه العميق على أن فلسطين جردت من سكانها المسيحيين إلى حد كبير وهي الأرض التي بزغ فيها نور المسيحية.

ومع كل ما عاشه الشعب الفلسطيني من معاناة وظلم جائر وعدوان غاشم عاد المطران وأكد على عدم تنازل الشعب الفلسطيني عن أرضه وما تضمه من مقدسات بالغة الأهمية بالنسبة إلى المسيحيين والمسلمين على السواء حيث قال:

"سنبقى متمسكين بفلسطين ومدافعين عن فلسطين وسيبقى المسيحيون الفلسطينيون صامدين في وطنهم ومدافعين عن كنائسهم ومدافعين عن وطنهم ولن نتنازل لا عن فلسطين ولا القدس ولا عن المقدسات."

وفي ختام المحاضرة وجه مطران القدس الشريف رسالته الأخوية إلى الشعب البلغاري قائلا:

"ورسالتي إلى الشعب البلغاري الصديق أننا نحبكم ونثمن مواقفكم والعلاقة البلغارية العربية كانت متميزة وستبقى متميزة وستبقى بلغاريا دولة صديقة نحبها ونرغب دائما في زيارتها وعندما نأتي إليها نشعر أننا في بيوتنا وبين أحبائنا وأصدقائنا."

بقلم كيريل جوروف


More from category

الطبيعة والتكنولوجيا مجتمعة في دراجة بلغارية

سنعرفكم اليوم نقدم على الفخر التكنولوجي البلغاري. انها الدراجة الفريدة التي تصدرت العناوين الرئيسية للصحف. مؤسسيها، غالين بونيف وغالين أتاناسوف، ويطلق عليها "غالاكس Galeks". ويشاطرنا المبتكرين وهما من مدينة فارنا ، أنه في المعرض المتخصص "Eurobike"   في..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٠٥ م

أحداث بلقانية

يونكر يحذر أوروبا من تعليم تركيا يجب على أوروبا الامتناع من تعليم تركيا بشأن قضية المهاجرين، قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أمام "يورونيوز"، وذكر أن تركيا فتحت أبوابها لأكثر من ثلاثة ملايين لاجئ وجنبا إلى جنب مع الأردن، ولبنان فعل..

نشر بتاريخ ٢٨‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٢٢ م

من موقع الجريمة – المراسل الصحفي نيكولاي خريستوف

في معظم الأحيان هو على بعد خطوات قليلة قبل الصحفيين الذين يقومون بتغطية الجريمة وأول من يعطي صوتا لسلسلة من الجرائم: السرقة والقتل والحوادث والانفجارات. يضع معايير في المحفظة، التي من السهل جدا انزلاقها على سطح الضجة الكبيرة. لذلك تم تكريمه بالعديد من..

نشر بتاريخ ٢٨‏/١١‏/٢٠١٦ ١:١٤ م