Bulgarian National Radio © 2020 All Rights Reserved

ماريانا كوكوشيفا: خفض قيمة الضريبة على القيمة المضافة للخبز من شأنه حل المشكلة بالقطاع الرمادي

БНР Новини

أعاد منتجو الخبز البلغار قبل عدة أيام في جدول أعمالهم المشكلة المتعلقة بخفض قيمة الضريبة على القيمة المضافة للخبز بنسبة 5%. ولا تُعتبر هذه الفكرة جديدة غير أنها باتت ضرورية اليوم لأن القطاع الرمادي في إنتاج الخبز في بلغاريا متجاوز لـ50%، قالت لراديو بلغاريا رئيسة جمعية منتجي الأخباز والحلويات في بلغاريا ماريانا كوكوشيفا، مستندة إلى دراسات قامت بها جمعيتها وبيانات المعهد الوطني للإحصاء.

ويُذكر أن الربح السنوي الرسمي في قطاع إنتاج الخبز يتراوح في إطار 500 مليون يورو، وإن صدّقنا بيانات الإحصاء ففي حالة أن نسبة القطاع الرمادي 50% نتكلم إذا عن 500 مليون يورو ربح إضافي، لا تحصل الدولة منه على شيء. وأضافت السيدة كوكوشيفا قائلة:

"بل العكس – المستهلكون يستندون إلى القطاع الرمادي، جاعليه أقوى اقتصاديا. فقد عرض القطاع الرمادي أسعاره المنخفضة جدا بالنسبة للمواطنين ودخل أيضا في المحلات التجارية الكبيرة. فإن المحلات في الحقيقة تبحث عن أسعاره كي تقوع على عقود رسمية مع شركات الإمداد التي تعمل قانونيا. الأمر الذي يزيد من المديونية بين الشركات وانخفاض نسبة تبادل البضائع وانكماش الاستهلاك."

ووفقا لما قالته السيدة كوكوشيفا فإن إنتاج الخبز قطاع يعتمد كليا على الرأسمال البلغاري ولذا حان وقت قيام الدولة بالضروري لحماية الرؤوس الماسية المحلية وتنمية مجتمع قادر للتنافس وإن تنجح المحاولة بخفض الضريبة على الخبز بنسبة 5% سوف تُعتبر خطوة جيدة إلى تنويع الضريبة على القيمة المضافة على أغذية أخرى وكذلك بعض الخدمات." هذا وتواصل السيدة كوكوشيفا، قائلة:

"الخبر الجيد أن اقتراحنا على الحكومة تقديم دعم قوي هذه المرة من الشركاء الاجتماعيين القويين – نقابة "بودكريبا".

وحسب السيدة كوكوشيفا الخفض المحتمل لنسبة الضريبة على القيمة المضافة من 20% إلى 5% سينعكس إيجابيا وبشكل ملحوظ على سعر المنتج النهائي.

"إن نقل إن سعر منتج يورو واحد وفي حالة نسبة الضريبة على القيمة المضافة من 20% سينخفض هذا السعر إلى 85 يورو سنت في حالة نسبة الضريبة من 5%، أي السكان سيشعرون على الفور بخفض سعر المنتج النهائي."

ما هو تأثير خفض الضريبة على القيمة المضافة على الأغذية في رومانيا؟

"لم نشهد في رومانيا بعد مديونية بين الشركات. أما في بلغاريا هذه مشكلة كبيرة إلى درجة تصل المنتج المحلي الإجمالي للبلاد. ثانيا في رومانيا ازداد الاستهلاك الداخلي وبشكل ملحوظ. ثالثا، المراقبة والإشراف في رومانيا مشددة بدءا من الحقل ووصولا إلى المائدة، ورابعا تستحيل الاحتيالات والغش المتعلقة بالضريبة على القيمة المضافة. فقد اعتمدت رومانيا نسبة الخفض نفسها وكل ذلك من أجل الصحة الطبيعية تلك المالية للمستهلكين."


More from category

ندعو الشركات الألمانية لتحويل أعمالها في بلغاريا

فرص للتوسع في الاستثمار والتجارة في ألمانيا ناقش نواب وزراء الاقتصاد دانييلا فيزييفا وليوبين بتروف في لقاء مع ممثلي اللجنة الشرقية للاقتصاد الألماني. هناك ميل للشركات الألمانية التي تخطط لسحب استثماراتها من الصين وتركيا للاستفادة من المزايا التي توفرها..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ٤:٢٠ م

الاقتصاد البلغاري يستمر في النمو دون الاستثمار الأجنبي

وفقا لأحدث البيانات الرسمية، كان النمو الاقتصادي في البلاد حتى الآن للسنة 3.5٪، في حين سجلت الاستثمارات الأجنبية المباشرة انخفاض غير مسبوق لأكثر من 21٪. لا يمكن لمعدلات النمو التقاط الأنفاس، ولكن مع ذلك تضع البلاد في المرتبة الثانية في أوروبا حيث يبلغ..

نشر بتاريخ ٢١‏/١١‏/٢٠١٦ ١٢:٤٨ م

الميزانية في وقت عدم الاستقرار والمصير المجهول

مشروع ميزانية الدولة الذي أُعد وقُدم الاسبوع الماضي من وزارة المالية لعام 2017. تم تحديد وصفه وزير المالية فلاديسلاف غورانوف نفسه بأنه محافظ وممل. بهذا كان يريد القول، بأن حكومة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف لا تزمع في أي تغييرات جذرية، وحتى الواعدة من..

نشر بتاريخ ١٦‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٣٢ م