Bulgarian National Radio © 2020 All Rights Reserved

كارثة بلغارية في المواصلات والفساد

БНР Новини

لقد أضيفت فضائح جديدة إلى الدراما التي تشهدها قطاعات الصحة والطاقة والتعليم فباتت تزلزل كل العناصر التي تقوم عليها منظومة المواصلات الوطنية، فقد هزت فضائح الفساد المواصلات كافة من محلية ودولية وبرية وجوية. فترى كيف يتحمل وزير النقل إيفايلو موسكوفسكي ورئيس الوزراء بويكو بوريسوف كل ذلك.

وقد انطلق الأمر العام الماضي إلا أننا بدأنا نبصر العاصفة في مطلع العام الحالي، إذ تم رفع سعر ضريبة الطرق خارج المدن بنسبة 48 في المئة بلا حجة ولا مبرر يذكر، حيث وصل التذكرة السنوية إلى 50 يورو، بينما لا تزال شبكة الطرق التي يبلغ إجمالي طولها 20 ألف كم في حالة تدعو للشفقة، إلى حد أن الكثير من الطرق يستحيل قطعها بلا خطر على الحياة أو على السيارة. ورغم وقوع الزيادة غير المبررة فلم يشهد السواق أي تحسين في هذا الوضع هذا العام.

وارتطم المجتمع الحساس تجاه احترام قواعد المرور وحرب الطرق بما كشف عنه من تغاضي الإدارة العامة عن إصدار رخص قيادة غير قانونية لقاء مبلغ معين. مما أدى إلى استشاطة كثير من المنظمات غير الحكومية والمواطنين غيظا على الترخيص لقاتلين محتملين بالسياقة. الأمر الذي حمل السلطات على الشروع في تفتيش يدعي بالتفصيلية لما يزيد عن 200 محضر امتحان لرخصة القيادة، بغية التمييز بين المزورة وغير المزورة ومن ثم نزع الرخص الباطلة. لا نعرف ما هي حصيلة هذا التفتيش، ولكن الشرطة لا تزال توقف يوميا سواقا لا يملكون رخصا.

هذا وقد حدث أمر شبيه بما سلف في الطيران المدني، حيث اتضح أن عدة شركات طيران خاصة وطيارين لا يملكون المؤهلات والوثائق الضرورية، حتى إن المفتشين الممثلين للإدارة العامة الذين كانت مهمتهم فحص أوراق أولئك هم أنفسهم لم يستوفوا المتطلبات القانونية للكفاءة والمؤهلات. مما سرعان ما أدى إلى فصل مدير إدارة النقل الجوي.

وألم نفس هذا المصير بنائب رئيسة بلدية العاصمة الخاص بالمواصلات ومدير المواصلات العامة على أثر اتهامهما بالفساد، عقب القرار المفاجئ بزيادة سعر تذكرة المواصلات العامة في العاصمة بـ 60 في المئة. ويتمنى الكثير من أهالي صوفيا ألا يدخل هذا القرار حيز التنفيذ. وانضمت إلى فضيحة هذين عضوة في البرلمان تابعة للحزب الحاكم ومتورطة في الصفقة الفاسدة.

ويزداد المجتمع البلغاري أملا في إعادة النظر في هذا الموضوع. ومن أحداث النقل تعطيل الطرق على يد المزارعين اليونانيين المتظاهرين على الحدود البلغارية لمدة شهرين مما أدى إلى ردة فعل شركات نقل بلغارية وتعطيل الحدود أثناء عيد الفصح، الأمر الذي أرعب القطاع السياحي، فاستطاع دولة رئيس الوزراء استمالة شركات النقل إلى عدم إغلاق الحدود خلال العيد المسيحي الذي تتوقع بلغاريا قدوم مئات آلاف السياح بمناسبته.

ولا بد من إضافة الأزمة الدائمة التي تعاني منها السكك الحديدية حتى نستوضح الصورة. فقد أصبحت على قدر من الاعتياد لم تعد عنده تلفت نظر أيمن كان أخبار حوادث القطارات والحمد لله أنه لا يلحق كل حادث أضرارا بالأرواح.

وذلك كله يبين المشاكل الكثيرة التي تعاني منها بلغاريا، ومنها انعدام قطاع عام فيها لا يسوده الفساد ولا يشد الخيوط فيه. مما أفزع حتى رئيس الوزراء البلغاري الذي هدد كل عضو من حزبه الحاكم بعقوبات صارمة لا رحمة فيها في حال مخالفة القانون.


More from category

ندعو الشركات الألمانية لتحويل أعمالها في بلغاريا

فرص للتوسع في الاستثمار والتجارة في ألمانيا ناقش نواب وزراء الاقتصاد دانييلا فيزييفا وليوبين بتروف في لقاء مع ممثلي اللجنة الشرقية للاقتصاد الألماني. هناك ميل للشركات الألمانية التي تخطط لسحب استثماراتها من الصين وتركيا للاستفادة من المزايا التي توفرها..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ٤:٢٠ م

الاقتصاد البلغاري يستمر في النمو دون الاستثمار الأجنبي

وفقا لأحدث البيانات الرسمية، كان النمو الاقتصادي في البلاد حتى الآن للسنة 3.5٪، في حين سجلت الاستثمارات الأجنبية المباشرة انخفاض غير مسبوق لأكثر من 21٪. لا يمكن لمعدلات النمو التقاط الأنفاس، ولكن مع ذلك تضع البلاد في المرتبة الثانية في أوروبا حيث يبلغ..

نشر بتاريخ ٢١‏/١١‏/٢٠١٦ ١٢:٤٨ م

الميزانية في وقت عدم الاستقرار والمصير المجهول

مشروع ميزانية الدولة الذي أُعد وقُدم الاسبوع الماضي من وزارة المالية لعام 2017. تم تحديد وصفه وزير المالية فلاديسلاف غورانوف نفسه بأنه محافظ وممل. بهذا كان يريد القول، بأن حكومة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف لا تزمع في أي تغييرات جذرية، وحتى الواعدة من..

نشر بتاريخ ١٦‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٣٢ م