Bulgarian National Radio © 2020 All Rights Reserved

بروكسل توافق على مجمع الغاز البلغاري و موسكو ترفض توريد الغاز

БНР Новини
Photo: أرشيف

لن نسمح بلغاريا أن تكون محاطة بطرق الغاز ، صرح بذلك خلال عطلة عيد التوحيد، رئيس الوزراء بويكو بوريسوف في مائدة مستديرة حول موضوع الاستثمار الدولي إزاء  مشروع البنية التحتية - مجمع الغاز على ساحل البحر الأسود البلغاري. المشروع ليس واضحا جدا، على الرغم من الحديث عنه باستمرار، خصوصا بعد فشل خط أنابيب الغاز ساوث ستريم قبل عامين والذي كان ينبغي نقل الغاز عبر بلغاريا من روسيا إلى أوروبا الوسطى. عندها كانت تعتمد بلغاريا، على عائدات كبيرة من نقل الغاز، وبضغط من بروكسل اضطرت اغلاق باب غازبروم الروسية، ولكنها حافظت على طموحاتها الأوروبية للغاز، على الرغم من أنها في نهاية القارة وعمليا إمدادات الغاز من روسيا عبر أوكرانيا فقط.

ترجمة إلى اللغة العادية، مجمع غاز يعني مركز توزيع الغاز والذي هو، أولا، يوجد شيء للتوزيع، وثانيا – هناك لمن يوزعه. حاليا، ليس لدى بلغاريا لا هذا ولا ذاك. لا غاز، ولا رغبة لحيازة الغاز فقط من بلغاريا. لكن هناك أفكار، وأغلبها في مجال النوايا الحسنة دون أي تدابير عملية وواضحة لتنفيذها. يمكن أن يأتي الغاز من أذربيجان وإيران واليونان وتركيا وغيرها، فمن المرجح أن يتم اكتشاف ودائع الغاز في ساحل البحر الأسود البلغاري. نعم، هو، كل شيء ممكن، ولكن في هذه الحالة كل هذا غير مؤكد للغاية ولا يمكن التنبؤ به من حيث المواعيد النهائية للتنفيذ، في حين يشار إلى مجمع غاز على أنه من شأنه أن يبدأ بناؤها تقريبا في العام المقبل.

كانت بروكسل تنظر بتشاؤم في البداية الى الطموحات البلغارية، ولكن حماس السلطات في صوفيا، يبدو أنه أقوى من الحجج العقلانية والمفوضية الأوروبية تريد أو لا تريد أبدت دعمها  ، وحتى أنها وعدت ببعض المال للمشروع. في المؤتمر الذي عقد يوم الاثنين، تم التأكيد من جديد للمستثمرين الأجانب المحتملين الذين جاءوا لشرح ما يقدم من قبل الشركاء البلغاريين أربعة خيارات للمجمع بقيمة تقريبية قدرها 1.5 مليار يورو.

هذا جيد، ولكن في نفس اليوم من روسيا البعيدة، هب برد مرة أخرى، فقد أعلن رئيس شركة غازبروم الكسي ميلر بدوره،  بعد وزير الطاقة الكسندر نوفاك، أعلن وبشكل قاطع ودون تحفظ أن شركته لا تنوي توريد بلغاريا بالغاز تحت البحر الاسود. بروكسل تعطي لكن موسكو لا تريد. في هذا المثلث تلعب صوفيا مرة أخرى دور الخاسر، وهذه المرة تبدل موضع المذنبين فقط - الآن موسكو، وليس بروكسل تفشل الخطط البلغارية. الاجتماع الثلاثي الممكن الذي دعا إليه بويكو بوريسوف، ربما غير الأمور. وإمكانية عقد ذلك ليست كبيرة حتى بعد أن رفضت شركة غازبروم أن تأتي الى اجتماع المستثمرين في هذه الأيام، مما يدل على عدم اهتمام واضح نحو مشاريع الغاز البلغارية، ودون ذلك ببساطة لا يمكن أن يحدث.


More from category

ندعو الشركات الألمانية لتحويل أعمالها في بلغاريا

فرص للتوسع في الاستثمار والتجارة في ألمانيا ناقش نواب وزراء الاقتصاد دانييلا فيزييفا وليوبين بتروف في لقاء مع ممثلي اللجنة الشرقية للاقتصاد الألماني. هناك ميل للشركات الألمانية التي تخطط لسحب استثماراتها من الصين وتركيا للاستفادة من المزايا التي توفرها..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ٤:٢٠ م

الاقتصاد البلغاري يستمر في النمو دون الاستثمار الأجنبي

وفقا لأحدث البيانات الرسمية، كان النمو الاقتصادي في البلاد حتى الآن للسنة 3.5٪، في حين سجلت الاستثمارات الأجنبية المباشرة انخفاض غير مسبوق لأكثر من 21٪. لا يمكن لمعدلات النمو التقاط الأنفاس، ولكن مع ذلك تضع البلاد في المرتبة الثانية في أوروبا حيث يبلغ..

نشر بتاريخ ٢١‏/١١‏/٢٠١٦ ١٢:٤٨ م

الميزانية في وقت عدم الاستقرار والمصير المجهول

مشروع ميزانية الدولة الذي أُعد وقُدم الاسبوع الماضي من وزارة المالية لعام 2017. تم تحديد وصفه وزير المالية فلاديسلاف غورانوف نفسه بأنه محافظ وممل. بهذا كان يريد القول، بأن حكومة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف لا تزمع في أي تغييرات جذرية، وحتى الواعدة من..

نشر بتاريخ ١٦‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٣٢ م