Bulgarian National Radio © 2020 All Rights Reserved

الطاقة البلغارية الفقيرة تدفع الديون.. بالديون

БНР Новини
Photo: أرشيف

ساعات قبل أيام عطلة نهاية الاسبوع  الأربعة بمناسبة عيد الاستقلال في بلغاريا، اتخذت السلطات في صوفيا في شخص الحكومة والبرلمان قرارا حاسما ومكلفا - منح قرض حكومي للشركة القابضة البلغارية للطاقة وفرعها الشركة الوطنية للكهرباءالتي يمكنها من سداد جزئيا على الأقل، ولكن على الفور، لشركة اتوم ستروي اكسبورت الروسية لتصنيع المعدات المخططة للمحطة البلغارية الثانية محطة الطاقة النووية في "بيلينه".

قصة طويلة ومعقدة ومليئة بالصراعات السياسية وبدايتها في نهاية القرن الماضي. ولكن لا نذهب في التفاصيل التاريخية التي لا داعي لها. الشيء المهم هو أنه يجب على بلغاريا دفع ثمن أمر مضى وهو المفاعلين للنوويين للروس 620 مليونيوروبالإضافة إلى 167 ألف يورو فائدة عن كل يوم تأخير. و بعد أن فرض البرلمان الفيتو بعد استفتاء وطني على بناء محطة للطاقة النووية الثانية قبل خمس سنوات، والآن هذه المفاعلات غير ضرورية وغير مرغوب فيها، وذلك ببساطة أن  صوفيا لا تعرف ما يجب القيام به معها. هناك العديد من الخيارات للخروج من المأزق، ولكن كل شيء لا يزال في مجال النوايا الحسنة وخطط غامضة. دين الروس هو حقيقي جدا والسداد لا يقبل التأجيل ، لأنه مكلف للغاية. غير أنالشركة القابضة البلغارية للطاقة والشركة الوطنية للكهرباء لا يمكنها إيجاد هذه الأموال ، خصوصا، بعد أن عانت في الربيع ضربة مالية - وهذه المرة من محطات الطاقةالأمريكيةفي البلاد التي طالبت وبشكل قاطع وتحذيري مستحقاتها، لقاء الأموال المستحقة من شركة الكهرباء ل525 مليون يورو. ونظرا لعدم وجود الأموال الخاصة،  فقد حصلت على قرض من مجموعة من البنوك الدولية، التي تقترب تدريجيا من الوقت للدفع. عمليا، تراكم دينان - "الأمريكي" و "الروسي" بقيمة إجمالية تجاوزت الميزانية السنوية للوزارتين الرئيسيتين معا - الدفاع والداخلية.

وبسبب هذا الضغط والتخوف من الفوائد القاتلة، وخطورة أن تعلن الشركة القابضة البلغارية للطاقة الإفلاس،  قررت الحكومة البلغارية والجمعية الوطنية للتدخل بشكل عاجل لإعطاء المال من الميزانية لدفع اثنين من المفاعلات الروسية وبعدها أن نفكر ما يجب القيام به. هذه هي مساعدات حكومية صرفة إلى شركة مساهمة عامة وبدون الحصول على إذن من بروكسل لمنحها سوف يؤدي الى فرض عقوبات من المفوضية الأوروبية. ولكن في بروكسل البطاقات الأوروبية ليست معروفة خاصة بالسرعة وفي هذه الحالة يعتقد أن الامر سيستغرق شهرين على الأقل أن تقول "نعم" أو "لا" لمساعدة الحكومة للشركة القابضة البلغارية للطاقة  لدفع الديون الروسية". كل شهر يكلف الجانب البلغاري نصف مليون يورو.

ماذا ستفعل خلال هذا الوقت الشركة القابضة البلغارية للطاقة  الفقيرة، التي من الواضح أن خطر جرفها من عاصفة الدين يصبح أكثر واقعية؟ وهناك أيضا الديننصف المنسي 90 مليون يورو على المحطة النووية في كوزلودوي. وإنتاج واستهلاك الكهرباء ينخفض بشكل مستمر وتدريجيا، الصادرات غير مستقرة للغاية ومتذبذبة. كل هذا يؤثر على إيرادات شركة الكهرباء ولا أحد يستطيع أن يقول متى ستكون تدابير الحماية والإنقاذ الإضافية قادرة على استمرارية الشركة الوطنية للكهرباء العملاقة بالوقوف على قدميها. وعلاوة على ذلك، فإنه لا يزال هناك تعثر في إيجاد 2.7 مليار يورو للتدمير النهائي للمفاعلات الروسية الأربعة القديمة التي عفا عليها الزمن في كوزلودوي.


More from category

ندعو الشركات الألمانية لتحويل أعمالها في بلغاريا

فرص للتوسع في الاستثمار والتجارة في ألمانيا ناقش نواب وزراء الاقتصاد دانييلا فيزييفا وليوبين بتروف في لقاء مع ممثلي اللجنة الشرقية للاقتصاد الألماني. هناك ميل للشركات الألمانية التي تخطط لسحب استثماراتها من الصين وتركيا للاستفادة من المزايا التي توفرها..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ٤:٢٠ م

الاقتصاد البلغاري يستمر في النمو دون الاستثمار الأجنبي

وفقا لأحدث البيانات الرسمية، كان النمو الاقتصادي في البلاد حتى الآن للسنة 3.5٪، في حين سجلت الاستثمارات الأجنبية المباشرة انخفاض غير مسبوق لأكثر من 21٪. لا يمكن لمعدلات النمو التقاط الأنفاس، ولكن مع ذلك تضع البلاد في المرتبة الثانية في أوروبا حيث يبلغ..

نشر بتاريخ ٢١‏/١١‏/٢٠١٦ ١٢:٤٨ م

الميزانية في وقت عدم الاستقرار والمصير المجهول

مشروع ميزانية الدولة الذي أُعد وقُدم الاسبوع الماضي من وزارة المالية لعام 2017. تم تحديد وصفه وزير المالية فلاديسلاف غورانوف نفسه بأنه محافظ وممل. بهذا كان يريد القول، بأن حكومة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف لا تزمع في أي تغييرات جذرية، وحتى الواعدة من..

نشر بتاريخ ١٦‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٣٢ م