Bulgarian National Radio © 2020 All Rights Reserved

الدخان يتعالى من إمبراطورية ديليان بييفسكي

БНР Новини

إن ديليان بييفسكي لمن أكثر الشخصيات إثارة للجدل في السياسة ووسائل الإعلام والأعمال البلغارية. وهو من نواب البرلمان من صفوف حركة الحقوق والحريات منذ عدة ولايات. ويذكر أنه بعضويته في هذا الحزب الممثل للأقلية التركية في بلغاريا فقد أصالته البلغارية. وعلاوة على ذلك كان بييفسكي رئيسا للوكالة الحكومية للأمن القومي وذلك لمدة... يوم واحد، فقد اضطر إلى ترك المنصب بسبب المظاهرات الجماهيرية التي حدثت احتجاجا على تعيينه في هذا المنصب المسؤول. وهو أكبر صاحب وسائل إعلام في البلاد منقطع النظير إذ يملك أكثر من عشرين صحيفة وقناة تلفزيونية وإذاعية ومجلة. وأضف إلى ذلك كله ملكية بييفسكي لشركات إنشاء عدة وحصص في سلاسل محلات للأجهزة الكهربائية، وكونه الصاحب الأسبق لأكبر شركة لإنتاج التبغ والاتجار به وبمشتقاته – شركة "لبغارتاباك"، كما أنه اعتزم شراء مصنع "خيمكو-فراتسا" للإنتاج الكيميائي. ورغم علاقته الحميمة مع حركة الحقوق والحريات، منعته تركيا من دخول أراضيها. أما سعة أعماله تنوع اهتماماته كسبا له عددا من الأعداء لا بأس به، على ما يبدو، فقد أصبح بين البلغار القلائل في أعلى مناصب الدولة الذين يتمتعون بحرس شخصي من أفراد الأجهزة الاستخباراتية.

وعلى ذلك كله باغت بييفسكي المجتمع البلغاري بتوجهه إليه برسالة محزنة مؤلمة نشرت عن طريق وسائل الإعلام، تقول إن الضغوط السياسية التي تمارس على شخصيته والحملات الشرسة التي تقودها وسائل الإعلام عليه، تجعله يمتنع عن بعث الحياة الجديدة في عروق مصنع خيمكو الهامد وفي شرايين منطقة شمال غرب البلاد المتأزمة، حتى إنه يجمد أي مشروع أعمال جديد في بلغاريا.

فيدل كل من بيعه لشركة "بلغارتاباك" (لشركة أخرى له تعمل في الخارج، حسبما ورد في بعض وسائل الإعلام) وتخليه عن خمكو-فراتسا على أن إمبراطورية بييفسكي تشهد حاليا عمليات مهمة.

إلا أنه يصعب تحديدها، علما بأن بييفسكي وحركة الحقوق والحريات المحبوب لديه يتميزان بقدر كبير من السرية فكثيرا ما لا يعرف الجمهور البلغاري إلا النتائج النهائية لعمليات واتجاهات خفية أدت إلى تطور أو آخر.

غير أن بعض المحللين يربطون بين ما تشهده إمبراطوريته من هزات وبين إفلاس بنك الشركات التجاري الذي كان صاحب أغلبية أسهمه صديقه الودود وشريكه المقرب تسفيتان فاسيليف. فقد كثرت الأدلة التي تثبت أن بييفسكي يضع حجرا فوق آخر في بناء إمبراطوريته الإعلامية مقترضا من نفس هذا البنك. فتبدو هذه الإمبراطورية وكأنها أخطبوط ينشر مجاسه شيئا فشيئا على الكثير من القطاعات الاقتصادية. ولكن التمويل الرخيص أو حتى المجاني لهذه المشاريع انقطع، بينما لا يعتبر السوق الإعلامي ذا ربحية كبيرة. فيما تعرضت أعمال بييفسكي في مجال الإنشاءات لكثير من الضربات الخطيرة أتته نتيجة لإلغاء عدد من المشتريات العامة تقدر بعشرات ملايين اليورو، أمر به رئيس الوزراء بويكو بوريسوف. أما شركة "بلغارتاباك" فقد وجه أصابع الاتهام إليها مكتب تحري الجرائم المالية ووزارة الجمارك في تركيا بأنها من أكبر مهربي السجائر في تركيا الذين لهم علاقات وثيقة بحزب العمال الكردستاني المدرج على قوائم المنظمات الإرهابية في أوروبا والمحظور في تركيا.

فذلك كله يعد خسائر مالية لدى بييفسكي أثرت على نواياه التوسعية والاستثمارية فهزت أملاكه. فقد ظهر الدخان فوق إمبراطوريته فلن نتفاجأ إذا كشفنا قريبا عن مصدر هذا الدخان ما إذا كان ضبابا لتضليل الخصوم أم حريقا يهدد بحرق الكل.


More from category

ندعو الشركات الألمانية لتحويل أعمالها في بلغاريا

فرص للتوسع في الاستثمار والتجارة في ألمانيا ناقش نواب وزراء الاقتصاد دانييلا فيزييفا وليوبين بتروف في لقاء مع ممثلي اللجنة الشرقية للاقتصاد الألماني. هناك ميل للشركات الألمانية التي تخطط لسحب استثماراتها من الصين وتركيا للاستفادة من المزايا التي توفرها..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ٤:٢٠ م

الاقتصاد البلغاري يستمر في النمو دون الاستثمار الأجنبي

وفقا لأحدث البيانات الرسمية، كان النمو الاقتصادي في البلاد حتى الآن للسنة 3.5٪، في حين سجلت الاستثمارات الأجنبية المباشرة انخفاض غير مسبوق لأكثر من 21٪. لا يمكن لمعدلات النمو التقاط الأنفاس، ولكن مع ذلك تضع البلاد في المرتبة الثانية في أوروبا حيث يبلغ..

نشر بتاريخ ٢١‏/١١‏/٢٠١٦ ١٢:٤٨ م

الميزانية في وقت عدم الاستقرار والمصير المجهول

مشروع ميزانية الدولة الذي أُعد وقُدم الاسبوع الماضي من وزارة المالية لعام 2017. تم تحديد وصفه وزير المالية فلاديسلاف غورانوف نفسه بأنه محافظ وممل. بهذا كان يريد القول، بأن حكومة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف لا تزمع في أي تغييرات جذرية، وحتى الواعدة من..

نشر بتاريخ ١٦‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٣٢ م