Bulgarian National Radio © 2020 All Rights Reserved

غرفة التجارة الدولية في جنيف تحكم لصالح "اتوم ستروي اكسبورت" ضد بلغاريا

| الزمن ١٨‏/٦‏/٢٠١٦ ١٠:٣٠ ص
Photo: أرشيف

يوم الخميس، أفادت وكالة تاس نقلا عن ممثلين من الشركة الروسية "روس آتوم" أن محكمة التحكيم في غرفة التجارة الدولية في جنيف قررت لصالح "اتوم ستروي اكسبورت" في خلاف مع شركة الكهرباء الوطنية البلغارية في وقف مشروع محطة "بيلينه" الكهرذرية وأن المحكمة قضت لـ"اتوم ستروي اكسبورت" في الحصول على تعويض عن الأضرار البالغة 620 مليون يورو. رئيس الوزراء بويكو بوريسوف ووزيرة الطاقةتيمينوشكابيتكوفا، صرحوا من جهتهم، بأن القرار هو حول 550 مليون يورو الذي ينبغي على شركة الكهرباء الوطنية أن تدفعه ثمن المعدات المصنعة بالفعل، التي تم طلبها في عام 2008.

في هذا السياق ، لنستعرض قليلا خلفية القضية. بدأت قضية المحطة الكهرذرية البلغارية "بيلينه" منذ 35 عاما. "النووية الثانية"، من بنات أفكار الصداقة البلغارية والاتحاد السوفيتي، وكان من المفترض أن تكون فخر الطاقة لبلغاريا الاشتراكية وشخصيا أول لزعيمها الأول  تودور جيفكوف. وبعد عام من التغييرات في عام 1989 تم إيقاف المشروع جزئيا وأحيا مرة أخرى في عام 2002 من قبل رئيس الوزراء آنذاك سيميون ساكسكوبرغوتسكي. في عام 2006، بعد مناقصة دولية لاختيار التكنولوجيا والأداء، اختارت حكومة سيرغي ستانيشيف "اتوم ستروي اكسبورت" لبناء محطة جديدة أمام إعادة البناء الذي بدأته. لكن المشاكل ظهرت مع وصول حزب "غيرب" الى السلطة في عام 2009 عندما تم الاتفاق بين شركة الكهرباء الوطنية البلغارية و" اتوم ستروي اكسبورت " علىالتكلفة النهائية للطاقة النووية من وحدتين من 1000 ميغاواط، واتضح أن الشركة البلغارية لديها مشاكل في التمويل . وأخيرا، شركة الطاقة الألمانيةRWE، والتي كشريك لشركة الكهرباء الوطنية البلغارية كانينبغي أن تدخل كمساهم خاص مع 49٪ في المحطة الكهرذرية "بيلينه" المستقبلية ، قد رفضت. وهكذا، وصلت الأمور بالوقف الرسمي الثاني للمشروع في فبراير 2013، والى طلب "اتوم ستروي اكسبورت" تعويضات قدرها 1.2 مليار يورو. لكن التحكيم في جنيف، اعترف فقط بتكلفة "اتوم ستروي اكسبورت" للمعدات المصنعة. جميع المطالبات الأخرى - إلى تصاعد تكاليف المشروع عن الكسب الفائت والتكاليف المتكبدة خارج ما أعلن تم رفضها. التزام شركة الكهرباء الوطنية لدفع والحصول على الأصول الإنتاجية تصل إلى 550 مليون يورو.أما الفارق الى 620 مليون يورو المذكور من الجانب الروسي فيأتيه طلب مضادا من شركة الكهرباء الوطنية ، وهو ان "اتوم ستروي اكسبورت" وفق العقد كان ينبغي ان تشتري المعدات القديمة من موقع بيلينه، لكنها لم تفعل ذلك بالكامل.

البحث عن حل لهذه المعضلة بدأ لتوه ما الذي  يجب القيام به مع المعدات من أجل الانتهاء من نصف مليار يورو. هل ستباع ولمن ، هل سوف تنفذ وأين؟

 ما يبدوحصل شيء بعد محكمة التحكيم في جنيف في القضية. اذ أعلن الجانبان النصر في القضية. الجانب البلغاري - لأنها سوف يدفع لروسيا للمعدات التي يتم تسليمها، أما الجانب الروسي - على الرغم من ان المدعى عليه حكم بأن يدفع. و شركة الكهرباء الوطنية سوف تسعى للبحث عن المال.


More from category

ندعو الشركات الألمانية لتحويل أعمالها في بلغاريا

فرص للتوسع في الاستثمار والتجارة في ألمانيا ناقش نواب وزراء الاقتصاد دانييلا فيزييفا وليوبين بتروف في لقاء مع ممثلي اللجنة الشرقية للاقتصاد الألماني. هناك ميل للشركات الألمانية التي تخطط لسحب استثماراتها من الصين وتركيا للاستفادة من المزايا التي توفرها..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ٤:٢٠ م

الاقتصاد البلغاري يستمر في النمو دون الاستثمار الأجنبي

وفقا لأحدث البيانات الرسمية، كان النمو الاقتصادي في البلاد حتى الآن للسنة 3.5٪، في حين سجلت الاستثمارات الأجنبية المباشرة انخفاض غير مسبوق لأكثر من 21٪. لا يمكن لمعدلات النمو التقاط الأنفاس، ولكن مع ذلك تضع البلاد في المرتبة الثانية في أوروبا حيث يبلغ..

نشر بتاريخ ٢١‏/١١‏/٢٠١٦ ١٢:٤٨ م

الميزانية في وقت عدم الاستقرار والمصير المجهول

مشروع ميزانية الدولة الذي أُعد وقُدم الاسبوع الماضي من وزارة المالية لعام 2017. تم تحديد وصفه وزير المالية فلاديسلاف غورانوف نفسه بأنه محافظ وممل. بهذا كان يريد القول، بأن حكومة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف لا تزمع في أي تغييرات جذرية، وحتى الواعدة من..

نشر بتاريخ ١٦‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٣٢ م