Bulgarian National Radio © 2020 All Rights Reserved

العمال المهاجرين تركوا المعامل البلغارية دون عمال

БНР Новини
Photo: EPA/BGNES

في بلغاريا هناك ما يزيد قليلا عن 2 مليون عامل. وفقا لتقديرات مختلفة، البلغار العاملين في الخارج تساوي نسبة العاملين في الداخل، ويدعي البعض قد يكون العدد أكثر من ذلك. وتبين أن البلغار العاملين في الخارج هم أكثر من مما في وطنهم. هذه الظاهرة لها آثارها الإيجابية والسلبية على حد سواء.

انه لأمر جيد أن أولئك الذين لم يعثروا على عمل مناسب في البلاد قد تمكنوا من العثور على فرصة مهنية في الخارج. وهذا يقلل من عدد العاطلين عن العمل في البلاد، وبدلا من أن تدفع لهمالدولة الفوائد الاجتماعية هم يدفعونها في تحويلاتهم المالية الكبيرة الى أقاربهم الباقين في بلغاريا، وهكذا عمليا هم المستثمر الأجنبي الأول في البلاد. بل هو أيضا أفضل بأنه في كثير من الحالات، بعملهم في البلدان الأكثر نموا اقتصاديا وتقدما من الناحية التكنولوجية، فهم يطورون من مهاراتهم، وثقافتهم العامة، يتكاملون في درجة معينة في المجتمعات الأكثر تقدما في كل المجالات. كما أنه من الجيد أن في معظم الحالات، والعمل والعيش على بعد آلاف الأميال من وطنهم فهم يحافظون على الهوية الوطنية واحترام تقاليد وعادات شعبهم ويبقون أوفياء لإيمانهم المسيحي الأرثوذكسي. هذا ناهيك عن البلغار من أصل تركي فهم هنا وهناك، يبقون مسلمين، ولكن مسلمين بلغاريين، أي مسلمين أوروبيين. البلغاريين الذين يكسبون العيش في الخارج يمارسون المهن المختلفة، ولكن بالنسبة للجزء الأكبر من العمال غير  مهنيين، وهناك عدد من المتخصصين التقنيين المتوسط ​​وعدد قليل جدا من كبار الأطباء المتخصصين والمهندسين والمدراء والعلماء ورجال الأعمال. بعبارة أخرى، البلغار تفعل عادة مثل هذا العمل في الخارج كما يقبل المحليين على مضض – أعمال منخفضة الأجر، أعمال لا تتطلب مؤهلات خاصة أو المهارات. ولكن بسبب الفجوة في مستويات المعيشة في البلدان المتقدمة وفي بلغاريا، حتى تلك المهن غير المرغوب فيها هناك أكثر أجرا من الناس من ذوي المهارات مماثلة يمكن أن يحلم أن يحصل عليها في بلغاريا.

يمكن سرد العديد من الآثار الإيجابية على تصدير العمال البلغاريين في الخارج. لكن في الوقت الحاضر، كما لو بدأت تظهر الآثار السلبية لهجرة العمال هذه ، من هذه ليس تسرب العقول فحسب، بل أيضا العامل من المستوى المنخفض والمتوسط.

الدليل في هذا الصدد نشرت مؤخرا دراستين حول أكثر المهن المرغوبة في البلاد، وسوق العمل. كلتا الدراستين بشكل واضح وقاطع تبين أن حوالي 70٪ من أرباب العمل تعاني وبشدة من الحاجة الى الكوادر المتوسطة - الفنيين والسائقين والمحاسبين وموظفي الفنادق. فهم خارج سوق العمل ، هم خارج بلغاريا. وينبغي أن يضاف الأطباء، ولكن هذه هي نتيجة منطقية لتأكيد 60٪ من خريجي الجامعات الطبية في السنوات القليلة الماضية أنهم عند الحصول على الشهادة يستقل الطائرة الى الخارج.

هناك شيء آخر هو مقلق للغاية فيما يتعلق بهجرة العمال. وهذه هي الأزمة الديموغرافية. انخفض عدد السكان البلغاريين بسرعة ومهدد بالشيخوخة. معدلات المواليد تنخفض كل عام، وأولئك الذين هم فقط في ذروة قوتهم وفي أفضل سن لإنجاب الأطفال يغادرون البلاد. بلغاريا أصبحت دولة من كبار السن والمرضى الذين لا يزالوا بحاجة الى رسم معاشات التقاعد والرعاية لهم. حيث العامل الواحد يكسب معاشا لـ 1.5 متقاعد. وهذه معاشات بائسة حرفيا ، لا تكفي حتى للأدوية للمرضى كبار السن، ولكن التوقعات أكثر قتامة.

شهدت العديد من الدول في الاتحاد الأوروبي منذ سنوات مشاكل مماثلة للمشاكل البلغارية - إيطاليا، وإسبانيا، والبرتغال، واليونان. اليوم أنها تجذب بالفعل القوى العاملة الأجنبية. بما في ذلك البلغارية. كيف أصبح هذا التحول الجذري؟ من الواضح أنه لا يوجد وصفات عالمية، ولكن من الواضح أيضا أنه بدون النمو الاقتصادي، ومحفز بكل وسيلة ممكنة من قبل السلطات، لن يتم تحقيق نتائج عظيمة. اليوم، فإن الأمور أفضل حتى من تلك الأوقات عندما كان جنوب أوروبا القريب الفقير لأن الاتحاد الأوروبي هو أقوى بكثير ولديه أدوات أكثر فعالية لتحفيز النمو الإقليمي و التغلب على التفاوت. أليس لهذا صناديق التماسك!؟


More from category

بروكسل توافق على مجمع الغاز البلغاري و موسكو ترفض توريد الغاز

لن نسمح بلغاريا أن تكون محاطة بطرق الغاز ، صرح بذلك خلال عطلة عيد التوحيد، رئيس الوزراء بويكو بوريسوف في مائدة مستديرة حول موضوع الاستثمار الدولي إزاء  مشروع البنية التحتية - مجمع الغاز على ساحل البحر الأسود البلغاري. المشروع ليس واضحا جدا، على الرغم..

نشر بتاريخ ٨‏/٩‏/٢٠١٦ ١١:٢٥ ص

يونكر يكتب إلى بوريسوف وهو بدوره يتصل ببوتين

إن قطاع الطاقة يعتبر القطاع الاقتصادي المفضل لدى السلطات البلغارية الحالية، إذ لا يكاد يمر يوم إلا ويشهد هذا المجال أحداثا وتطورات جديدة وتحديدا في مجال الغاز الذي لا تستعمله المنازل البلغارية على نطاق واسع، ولكنه يعتبر مصدر طاقة قيما بالنسبة إلى..

نشر بتاريخ ٨‏/٨‏/٢٠١٦ ١٢:٤٧ م

فارنا تحصل على 29٪ من معرض بلوفديف

وافقت بلدية فارنا على الحصول المجاني من 29٪ من ملكية " معرضبلوفديف الدولي"، والتي كانت مملوكة للدولة، ولكن بقرار مجلس الوزراء تم نقله إلى المدينة المطلة على البحر الأسود فارنا. تم نقل 20٪ المتبقية من حصة الدولة في الشركة الى بلوفديف، لكن مجلس المدينة..

نشر بتاريخ ٣‏/٨‏/٢٠١٦ ٤:١٥ م