كتاب يكشف عن الثروات المخفية من أنظار العامة للقرية البلغارية

قرابة 3 في المائة من السياح في بلغاريا يفضلون القرية البلغارية وتبين أن البلغار وليس فقط الأجانب لا يعرفون بلغاريا جيدا. وخاصة أبعد وزواياها المتميزة بالطبيعة الخلابة والقرى القديمة، حيث ما زال يعيش قليل من المسنين. وفي الآونة الأخيرة وبفضل الأموال الأوروبية تم وضع العديد من المشاريع المختلفة للتنمية المستدامة لتلك المناطق، حيث ظهرت نتيجة ذلك فنادق عائلية وبيوت ريفية مصلحة لأغراض السياحة وهكذا بالتدريج كشفت القرية البلغارية عن نمط حياتها المميز بل وحسن استضافتها أمام السائح المعجب.

Снимкаوعلى هذا بالتحديد، يتطرق كتاب "القرى في بلغاريا – وجه سياحية وثقافة"، الصادرة في السوق الأيام الماضية. وتابع فيه مؤلفوه المناطق المختلفة، تركيزا اهتمامهم على نمط حياة القرية البلغارية وما تقترحه للضيوف الفضوليين. "إن بلغاريا بلد صغير وثري وفيها مواقع لم تصبها السياحة الشاملة، حيث تم الحفاظ على جوها الأصلي وتقاليدها الغنية وقيمها العالية من قدم الزان. وهذا ما يميزها كوجهة سياحية للسياحة القروية"، اعتقد غابرايل غابرايلوف، أحد مؤلفي الكتاب الذي يحتوي على قصص حية متعلقة بزوايا غير معروفة إلا بالنسبة للقليل من الناس، حيث نكتشف وقائع مثيرة للاهتمام حول التقاليد الفولكلورية وتلك المتعلقة بالطهي وكذلك أساطير محلية بل ونعرف أن السياحة القروية في بلغاريا معناها عزلك من الحضارة الشاملة بدون أن تحرم على نفسك وسائل الراحة وأن تعيش في إيقاع مرح وسط الصور الطبيعية. ما يمكن أن تقترح لنا القرية البلغارية؟

"Снимкаعلى سبيل المثال لمس التقليد المتعلق بإنتاج زيت الورد وزراعة ورود الزيت، يوضح غابريل غابريلوف. شيء آخر مثير للاهتمام هو إنتاج الخمور كما ونرى قدرة لتنمية السياحة القروية في إحياء تقليد هرم، ألا وهو تربية دودة القز. كانت بلغاريا وقبل قرن فقط أحد المنتجين الرواد والمصدرين للحرير العالي الجودة. للأسف هذه الأعمال اليوم متلاشية. غير أن في بلدية إيفايلوفغراد يمكن للزوار زيارة متحف، حيث يتمكنون من رؤية كيفية تربية دودة القز وإنتاج النسيج. لا ننسى تقاليدنا المتعلقة بالطهي. زاخرة هي القرى البلغارية بالكثير والتنوع الغني من وصفات الطبخ المحفوظ عليها، ناهيك عن المنتجات البيولوجية والطرق المختلفة لتحضيرها."

Снимкаيحتوي كتاب "القرى في بلغاريا – وجه سياحية وثقافة" على أكثر من 200 صور فوتوغرافية رائعة وعناوين لمناطق ملائمة للاستراحة والاستجمام التام وكذلك العديد من النصائح المتعلقة بممارسة السياحة القروية في بلغاريا. وفي هذا السياق يوصينا غابريل غابريلوف، بصفته رحالة مولعا ومقيما لنمط الحياة القروي الأصلي، بأن نختار المناطق غير المشهورة للبلاد، حيث كانت الطبيعة جميلة ولم تمسها يد البشر، إحداها منطقة دوبروجا في شمال شرق بلغاريا ولا سيما قرية أبريت المجهولة، والتي تقع بقرب من قلعة زالدابا القديمة.


More from category

حملة "50 مقصدا تستحق الزيارة في بلغاريا" لا تزال تستمر في 2016

في 2015 أنشأ فريق مكون من شباب طموحين موقعا إلكترونيا للتعرف على البلاد والمدينة، حيث نعيش، وكذلك لإعادة اكتشاف مواقع مشهورة من خلال التاريخ والناس، المتعلقين بها. وتنجح الحملة في إعادة الاهتمام البلغار بالسفر والرحلات في بلادهم وأن تؤدي بهم إلى..

نشر بتاريخ ١٨‏/١‏/٢٠١٦ ٢:٠٥ م

هبات الأرض البراقة في قاعة "بلورات جبل رودوبا" في مدينة مادان

إن الطبيعة لمهندس معماري لا مثيل له فقد عملت ملايين السنين بصبر وهي تصنع روائعها الفريدة من نوعها ألا وهي البلورات التي تسر العين وتثير الإحساس بالبرق والجمال والفخامة. إن أكبر مجموعة للبلورات المتنوعة التي استخرجت من الأراضي البلغارية تقع في..

نشر بتاريخ ٦‏/١‏/٢٠١٦ ٣:٢٦ م

"الحقيقة هي في النبيذ" شعار قرية بريستوفيتسا اليوم

قرية بريستوفيتسا ، بلدية رودوبي، ليست من بين القرى البلغارية النموذجية التي أخليت من سكانها وتحارب الفقر والبطالة. اليوم لديها أكثر من 3000 نسمة، وهذا العدد آخذ في الازدياد. ما يحافظ على الشباب في مسقط رأسهم، هو الطبيعة، التي خلقت أفضل الظروف لمزارع..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١٢‏/٢٠١٥ ١٢:١٥ م