عازف الكمان فاسكو فاسيليف :ليس هناك أجمل من بلغاريا

Photo: PR

عازف الكمان فاسكو فاسيليفمن الموسيقيين الذين يتمتعون  بشهرة واسعة  وسط عدد هائل من معجبي الموسيقى في أنواعها المختلفة. وهو بدأ ترأس الفرقة لدى الأوبرا الملكيةكوفنت غاردن بلندن لما بلغ العشرين من العمر، اصبح العازف الأصغر في تاريخ الأوبرا. ويعزف على كمان من نوع أماتي وكذلك على آلة موسيقية تغنى صوتها بطريقة إلكترونية. وقد التقت ألبينا بيزوفسا بمواطننا وسألته عن أساتذته البلغار وتعلمه في روسيا والتحديات الأخيرة في المشهد الموسيقي.

يعود نجاح كل موسيقي مشهور الى أستاذ جيد واحد على الأقل فكان لفاسكو فاسيليفعدة أساتذة لكن في أساس نجاحه تقع أسرته الموسيقية. لما كان في العاشر من عمره حصل على منحة تعليمية فسافر الى موسكو لدراسة في المدرسة الموسيقية المركزية لدى المعهد الموسيقي الموسكوي.

"في البداية كان لدي أستاذ رائع في الكمان تريندافيل ميلانوف الذي عمل في المدرسة الموسيقية في صوفيا. بعد ذلك بدأ أبي يدرسني وهو عازف كمان أيضا.كنت تلميذ خاص فقدمتا جدتاني المساعدة لي في الدراسة لانهما مدرستان أيضا احداهما  في علم الأحياء والأخرى في اللغة البلغارية والأدب. فأمي وهي عازفة البيانو رافقت عزفي حتى بلوغ العشرين تقريبا. وبالتالي لأسرتي دور مهم في نجاحي كما وكان  لشنايدآرمانوهي عازفة كمان مشهورة دور مهم أيضالانها قدمت لي الفرصة لتقديم حفلة موسيقية كبيرة في قاعة بلغاريا بمرافقتها وبمرافقة فرقتها.ونحن التقينا قبل وقت قصير وهي ما زالت صديقة وفيّة لي.قضيت السنوات الأولى في موسكو في تعلم وعزف بالأساس وفي بناء النظام الموسيقي الذي يعمل كسيارة خلابة لانه بصراحة في الموسيقى جوانب تقنية يجب إتقانها.فلما كنت في السادسة عشرة أو السابعة عشرة سافرت الى لندن حيث بدأت الالتقاء بممثلين أجلاء ودرست أشياء كثيرة منهم. في الحقيقة أنا أستمر في التعلم  كل يوم اذ هناك عدد من الناس الموهوبين بعضهم مشهورين وبعضهم في بداية طريقهم الموسيقي لكن كل واحد منهم قد يعلمك شيئا."

وبينما كان يدرس في موسكو فاز فاسكو فاسيليفبعدة مسابقات موسيقية ذات هيبة من بينها جاك تيبو في باريس وكارل فليش في لندن وباغانيني في ايطاليا. فرقته التي تسمى "لاوريات" زارت بلغاريا قبل عدة سنوات وهي مكونة من الموسيقيين من كوفنت غاردن .والآن نستمع الى أداء الفرقة للجزء الثالث للربيع  من الفصول الأربعة من فيفالدي.

وتعتبر مشاريع فاسكو فاسيليف المشتركة مع فرقة "لاوريات"  ووانيسا ميي وغيرهم غريبة الأطوار بالنظر الى  سيرته الموسيقية لكن الجمهور يقدرها على حد سواء بأدائه الكلاسيكي. وإضافة الى منصبه مايسترو الحفلات الموسيقية في الأوبرا الملكية هو يعمل كمخرج فني. وبفضل أفكاره الجديدة وجهوده قد تم تحقيق عدد من المشاريع النادرة . لنستمع اليهالآن. 

"انا أهتم خصوصا بالموسيقى النادرة لانني أعتقد ان الناس يقبلونها. يجب النظرة الى جانب جديد لان الفن سيبدو قديما. انا حاليا اعمل في عدة مشاريع جديدة فأعد مشروعا هائلا على أعمال باخ الفنية. أشكر الله لعملي الذي يقدمني هذه الفرص.كثير من الناس سيتفقون على ان لندن مدينة عالمية وان يكون أجنبيا فيها شيء رائع لكنني لم أشعر بانني أجنبي أبدا. يمكن القول ان أسرتي الأوبرا فهي قد قبلت بوريس خريستوف وغينا ديميتروفا وسفيتلا فاسيليفا. انا سعيد لأكون جزء من البلغار الموهوبين هناك ومعتز لأعمل في هذه المؤسسة المحترفة التي تقدم فرصا لتحقيق ذاتي لعدد من الممثلين من العالم كله."

وكيف يرأى وطنه بعد السنوات التي قضاها خارجه؟

بالنسبة لي فتمثل بلغاريا كل شيء اذ الأصل لا يتغير. عندي أقارب في صوفيا و بلغاريا الشمالية وفي رودوبي. الأول الذي أتصوره هو الطبيعة. ليس هناك أجمل بلد من وطني. تجولت العالم كله لكن لا توجد طبيعة متعددة كطبيعتنا فهذا هو السبب للقول ان حفظ الله هذه المكان لنفسه. وما هو الأول الذي أفعله عندما أصل الى البيت؟

أشتري (الفطائر- بانيتسا) وبوزا لاني أحب الفطائر - بانيتسا بلغاريا. وفيما يخص مشاريعي المشتركة بالموسيقيين البلغار فهي متعددة. وأخيرا سجلت أسطوانة للاذاعة الوطنية البلغارية وشاركت في تسجيلها سفيتلا فاسيليفا، ففي الأسطوانة أغاني نابولية. وحلمي هو حفلة موسيقية مشتركة بسر الأصوات البلغارية فيوجد هناك مشروع لتحقيق ذلك. عملت مع ليلي يفانوفا وأعتبر ذلك شرف كبير. انا أعتبر الحياة جميلة لانني اتمتتع بمهنة توفر للناس  السعادة والفرح. انا سعيد وشاكر لانني ولدت محظوظا.

ترجمة: رايا بيتكوفا


البلغارية بويانا تريانوفا ــ من تقاليد نيو أورليانز إلى البلغارية "المحلة"

ولدت بويانا في صوفيا، ولكن من صغرها تعيش في الولايات المتحدة، حيث سافرت مع والديها. تلقت تعليمها هناك، وهناك أيضا الطريق إلى الموسيقى، والذي كان يعني لها الطريق إلى نيو أورليانز. بويانا هي عازفة الدرامز تعيش في "مكة موسيقى الجاز" وتعمل بنشاط مع تشكيلات..

نشر بتاريخ ٣٠‏/١١‏/٢٠١٦ ٢:٣٨ م

أول حفل من سلسلة "ماريا برينز مع نجوم الساحة العالمية والعازفون المنفردون لفيلهارومنيا صوفيا"

واحدة من الحفلات الموسيقية الأكثر إثارة للاهتمام في التقويم قبل عيد الميلاد من فيلهارومنيا صوفيا - "ماريا برينز وأندرو مارينر" حيث عقد حفل خاص يوم 29 نوفمبر، الثلاثاء في قاعة بلغاريا  حيث عزفت عازفة البيانو ماريا برينز، التي تعيش وتعمل في فيينا، أعدت..

نشر بتاريخ ٣‏/١٢‏/٢٠١٦ ١٠:١٥ ص

مهرجان الجاز في روسه - التنوع الأسلوبي وجمهور رائع

أكثر من أربعة عقود يقدم مهرجان الجاز في روسه أفضل العروض الموسيقية على الخشبة البلغارية. على مر السنين، حضر البرنامج فنانين من بلدان أخرى. الطبعة الحادية والأربعين، التي انتهت قبل بضعة أيام، شهدت الحضور الكبير للفنانين الأجانب في تاريخ هذا الحدث. كان من..

نشر بتاريخ ٢٧‏/١١‏/٢٠١٦ ١٠:٠٥ ص