أفراح عائلة مزارعين وهمومها في قرية دوبرودان

أسهلة مزاولة الزراعة في بلغاريا؟ إذا أبديت الإصرار والإلحاح والخيال فيمكنك أن تواجه بنجاح كومة العراقيل الإدارية التي يصطدم بها حتما كل رائد أعمال في بلغاريا. وفي حال توفيقك في الدفاع عن مشروع لك بتمويل أجنبي فحتى أنك قد تقبض ربحا متواضعا في نهاية المطاف. مثلما هو الحال بالنسبة إلى روسيتسا وإيفان من قرية دوبرودان الواقعة في منطقة مدينة ترويان البلغارية فهما يملكان أول مزرعة عضوية مرخص لها لإنتاج الحليب في بلغاريا.

وتربي عائلة دانتشيفي 110 بقرات حلوبة وتبيع منتوجها إلى مصانع الألبان المحلية. كما أن العائلة تملك أراضي صالحة للزراعة من مروج ومراع طبيعية ومساحات زرع فيها محاصيل العلف للمواشي. إلا أن روسيتسا وإيفان لا يعتمدان على مجرد مقاولتهما وتفاؤلهما لتطوير نشاطهما بنجاح في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، فقد فازا قبل حين بمشروعين أوروبيين لشراء التجهيزات العصرية، فاقتنت المزرعة آلات زراعية لا غنى عنها. ويقول إيفان في هذا الشأن إنهما أصبحا لا يشعران بالعقبات الكثيرة التي واجهتهما أول طريقهم في هذا المجال.

وحازت المزرعة على آخر مكاسبها نتيجة للمشاركة في مشروع بتمويل أجنبي، ألا وهو منشأة لتدفئة المياه تستعمل الطاقة الحرارية من الحليب الطازج إضافة إلى الطاقة الشمسية والطاقة التي تولدها الكبسولات الخشبية الإيكولوجية. حيث وضع هذه المنظومة المميزة علماء بلغار بحيث تقلل من تكاليف الكهرباء المتوجبة على المزرعة بثلثيها، وتم تحقيق المشروع بالتعاون مع أكبر منظمة غير حكومية في النرويج Norges Vel وبالتمويل المالي من الآلية المالية النرويجية "الابتكارات من أجل الصناعة الخضراء". وقالت ممثلة المنظمة يورون تونيسين إن هذه هي إحدى المزارع الثلاثة الرائدة في البلاد والتي تملك هذه المنشأة الابتكارية، مضيفة:

"لقد تبين أن الظروف الصحية في قطاع تصنيع الألبان في منتهى الأهمية. وبما أن المزارع تستعمل كميات هائلة من الماء الدافئ وعلما بغلاء الكهرباء في بلغاريا فقد اعتبرنا اللجوء إلى المصادر المتجددة للطاقة أمرا محبذا، فتمكنا من إثبات ذلك في هذه المزرعة، حيث أصبح بفضل تطبيق المنشأة ممكنا توفير 400-500 لتر من الماء الدافئ يوميا تستعمل لتنظيف الآلات وتدفئة الغرف والحظائر وما إلى ذلك."

وقد سمع إيفان وروسيتسا بهذه المبادرة قبل فترة من الزمن فقررا التقدم للمشاركة فيها. ويذكر أنهما شاركا ببعض المال من أجل شراء المنشأة. وإليكم ما قاله إيفان عن المصروفات المترتبة على المكسب الثمين:

"يقدر ما وظفناه في المنشأة بنحو 11 ألف يورو وسنستعيد هذا المبلغ بعد عشرة أعوام بإذن الله. ونعتبرها مفيدة جدا ومريحة لنا فهناك أجهزة مستشعرة تجعل درجة حرارة الماء في حدود 72 درجة مئوية. ويجدر بي الذكر أن مزرعتي تنتج ما بين 530 و550 ألف لتر من الحليب سنويا، وغير أن ذلك لا يعتبر كثيرا بالنسبة إلى 110 بقرات فإن الطريقة العضوية التي أستعملها لتربيتها تقتضي بعض التقييدات، فلا يجوز استعمال المواد المحورة وراثيا ولا المبيدات الكيماوية فعلينا توظيف الكثير من الأموال من أجل الإنتاج الطبيعي. ويذكر أن البائع يرفع سعر المنتجات بعد أن تخرج من معمل الألبان وذلك بنسبة عالية تبلغ 40 في المئة من سعر الحليب، غير أنه ما من مؤسسة بلغارية تشرف على عملية التسعير هذه."


More from category

الطبيعة والتكنولوجيا مجتمعة في دراجة بلغارية

سنعرفكم اليوم نقدم على الفخر التكنولوجي البلغاري. انها الدراجة الفريدة التي تصدرت العناوين الرئيسية للصحف. مؤسسيها، غالين بونيف وغالين أتاناسوف، ويطلق عليها "غالاكس Galeks". ويشاطرنا المبتكرين وهما من مدينة فارنا ، أنه في المعرض المتخصص "Eurobike"   في..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٠٥ م

أحداث بلقانية

يونكر يحذر أوروبا من تعليم تركيا يجب على أوروبا الامتناع من تعليم تركيا بشأن قضية المهاجرين، قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أمام "يورونيوز"، وذكر أن تركيا فتحت أبوابها لأكثر من ثلاثة ملايين لاجئ وجنبا إلى جنب مع الأردن، ولبنان فعل..

نشر بتاريخ ٢٨‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٢٢ م

من موقع الجريمة – المراسل الصحفي نيكولاي خريستوف

في معظم الأحيان هو على بعد خطوات قليلة قبل الصحفيين الذين يقومون بتغطية الجريمة وأول من يعطي صوتا لسلسلة من الجرائم: السرقة والقتل والحوادث والانفجارات. يضع معايير في المحفظة، التي من السهل جدا انزلاقها على سطح الضجة الكبيرة. لذلك تم تكريمه بالعديد من..

نشر بتاريخ ٢٨‏/١١‏/٢٠١٦ ١:١٤ م